وفاق المسيلة: الديون تنظيم بيت الوفاق وتخوفات من شبح السقوط

- في 06/أغسطس/2020 569

 لم تعمر فرحة أنصار ومتتبعي وفاق المسيلة طويلا ،وكان لزاما العودة إلى الأمور الجدية ،بعيدا عن الأحلام النرجسية ، فوفاق المسيلة الذي تأسس سنة  1937،ولعب فيه العديد من اللاعبين وتعاقب العديد من المدربين على عارضته الفنية ، وترأسه العديد من الرؤساء ،وبين هؤلاء من لايزال على قيد الحياة ومنهم من فارقنا إلى الدار الآخرة، فكرة القدم والوفاق متنفس جميع سكان ولاية المسيلة ،إلى أن تراكمات المشاكل الإدارية التي ظلت تلازم الوفاق ، حتى في عقد جمعية عامة صار أمرا مستحيلا ،وان كان الحديث عن الجمعية العامة وأعضاؤها ،والتي كانت تارة تحمل أسماءا لأناس قد غادرونا  إلى الأبد وآخرون يرفضون الدعوة والعودة للجمعية العامة ،وان كان الهدف هو إداري بحت ،من أجل المصادقة على التقريرين المالي والأدبي وقبلهما مناقشات عامة لسيرورة موسم منقضي بسلبياته وايجابياته ،وتوالى رؤساء النوادي تباعا ، وكان الحديث الأول عن التكوين ،ولكن حضر الرؤساء تباعا وغاب أو غيب التكوين ،ووصل الأمر إلى تعداد يغيب فيه إنتاج الوفاق من الفئات الشبانية ،وان تكلمت عن هذه الأخيرة التي كانت خزانا للوفاق ،وكان تألقها في كأس الجمهورية تقليدا ،فالخزان شح والتقليد غاب ،وصار هم الجميع ما يفعله الأكابر ،وبين إنقاذ الفريق من السقوط في الجولات الأخيرة ،الذي صار فيما بعد يعرف بالانجاز ،وبين تضييع ورقة الصعود في الجولات الأخيرة ،وغياب الكولسة لمسيري الفريق ،عجلت بحلول السنوات العجاف ،وصار هجران الأنصار للمدرجات حتمية وودع الكثير من الأنصار مدرجات المركب الرياضي الشهيد أورتال البشير من دون وداع وحرقة الوفاق في القلب لا تزال .

 

رئاسة الوفاق ليس بربان واحد وعدم استخلاص الدروس واقع مر

المتتبع لمسيرة الوفاق الإدارية ،يلاحظ أن الوفاق يسير برئيس واحد ،فهو الذي يتكفل بكل شيء ،وان كان في بدايته يقدم أعضاء مكتبه الواحد تلو الأخر،وماهي إلا جولات حتى تبدأ عملية انسحاب الأعضاء وبكل صمت ،ويبقى رئيس النادي وشخص معه يسيرون أمور النادي ،فتارة يصيبون وتارة يخطئون،وفي الحالة الأخيرة ،ظل مسيرو الوفاق يخطئون ولكن العبرة بالأخطاء لم ترد لديهم ، وهنا ومع صعود الوفاق آن الأوان للبحث عن طاقم مسير يجمع بين الأموال والميدان ،من أجل مصلحة الفريق ، وعليه وجب عقد الجمعية العامة في أقرب الآجال ،تفاديا لمسلسل التأجيل ،ومن أجل معرفة وتوضيح الخط الأبيض بين الأسود فيما تعلق بمن له الشرعية في رئاسة النادي ، وبعدها سيكون لكل حادث حديث ،وان كان الرئيس القادم مطلوب منه أن يكون صاحب مال وبرنامج ، لاينتظر إعانة الولاية أو البلدية بمجرد مرور 05جولات ،وأيضا رئيسا لايدفع بالأنصار للاحتجاج أمام مقر الولاية أو البلدية من أجل الأموال  ،لأن مكانة المناصر في المدرجات ومرافقة الفريق .

 

 التخوف من السقوط في حال بقاء الأمور على حالها

لايختلف اثنان في أن عودة الوفاق إلى الرابطة الثانية مهمة جدا ومكسب للولاية 28،غير أن التخوف يبقى من تكرار سيناريوهات المواسم الماضية ،خاصة ما تعلق بالإدارة التي ستكون مهمتها قيادة الوفاق في أول موسم لضمان البقاء ،إدارة يريدها الجميع أن تكون قوية بالعمل الميداني لا الوعود ،ولأن الجميع يعترف بقوة الفوج الذي يوجد فيه الوفاق ،بدا جليا التفكير في هيكلة الوفاق إداريا ،وإعادة الاعتبار للفئات الشبانية ،واستخلاص الدروس الماضية ،وفي حال عدم تواجد هذه الشروط فمرحبا بالعودة إلى جحيم الهواة ومصارعة أندية حديثة العهد تواجه فريقا قد بلغ من العمر 83عاما.  سعد لعجال

 

 

التصنيفات: الرياضة
إشهار
There is no content in this section
جريدة الحياة اليوم PDF
There is no content in this section
إحصائيات Covid 19
آخر الأخبار
المجتمع
جمعيات  ولاية جيجل : جمعية الرؤية للتنمية ورعا...
إعطاء إشارة انطلاق القافلة التضامنية مدعمة بموا...
البليدة:  في مبادرة تضامنية… جمعية النور ...
خنشلة: قافلة إنسانية خيرية لفائدة سكان مناطق ال...
المسيلة: الشخشوخة والزفيطي ماركة حضنية 100%
خنشلة: خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته للول...
سطيف: ” طاهير شيحة” : الدستور الجدي...
شائع
أخبار هامة
باتنة: محطة “أذرار الهارة” تستأنف نشاطها مجددا
صبوحي عطار” يؤكد : يمكن للحكومة إنشاء بنك مشروعات لمنظمات المجتمع المدني
سطيف: ” طاهير شيحة” : الدستور الجديد يكرس أسس الدولة المدنية و يرسي مبادئ دولة الحق و القانون
الإعلانات

Pin It on Pinterest