طلبة وباحثون يدعمون المبادرة… “قضايا راهنة في الاعلام ” موضوع ندوة عبر التحاضر عن بعد بجامعة مستغانم

- في 08/مايو/2020 201

في مبادرة هي الاولى من نوعها لمخبر الدراسات الاتصالية والاعلامية لجامعة مستغانم وبالتعاون مع جريدة الوئام الالكترونية نظم عدد من الاساتذة الجامعيين جلسة نقاشية عن طريق التحاضر عن “بعد ” حول قضايا راهنة في الاعلام والاتصال وقد لقت البادرة استحسان العديد من الأكاديميين والطلبة في علوم الاعلام والاتصال اذ تندرج في اطار سلسة من اللقاءات الاكاديمية التي ينظمها المختبر الجامعي خلال شهر رمضان الفضيل وقد تطرقت مدخلات الاساتذة مع بداية البادرة التفاعلية لمواضيع “الاشاعة والاخبار في مواقع التواصل الاجتماعي واخلاقيات العمل الاعلامي ” استعرض من خلالها اساتذة من جامعة مستغانم وقسم الاعلام والاتصال العديد من التصورات الاكاديمية في مواضيع عديدة

محمد .م

الدكتور العربي بوعمامة : الاشاعة تتعايش في بيئة متسارعة والعودة للقيم مقاربة هامة

الدكتور العربي بوعمامة اعتبر في مداخلته ان الاشاعة تتعايش في بيئة اعلامية متسارعة والعودة للقيم المهنية والاخلاقية امر هام لتأطير العملية الاتصالية والاعلامية مشيرا انه تابع مؤخرا على قنوات الإعلام الوطني نقاشا هاما حول موضوع “الاشاعة ” وتاثيراتها على العملية الاتصالية والاعلامية بمختلف مظاهرها واشكالها المتعددة ولفته الانتباه ان الطرح “القيمي والاخلاقي ” في بحوث الإعلام ودوره الفعال تنظيرا وفي حال اسقاطه على طرائق العمل الإعلامي وتأطير الاداء هام للغاية في مواجهة “الاشاعة ”  مازال مغيبا عن النقاش الوطني الاكاديمي  اذ لا يمكن اختزال “الاشاعة ” في  ممارسات معنية بل انها ظاهرة اجتماعية ايضا نمت في ظل سياقات يجب الانتباه اليها ترتبط بإيقاع وسائل الإعلام ثم المؤسسات والنمط الاتصالي والاعلامي السائد ضمن منظومة شاملة وانطلاقا من هذا المعطى يجب الانتباه إلى ما يؤكده الطرح القيمي والأخلاقي من مقاربات في غاية الاهمية في موضوع مواجهة “الاشاعة ” التي نلاحظ انتشارها مع الايقاع الموجود مع وباء “الكورونا ” المستجد وتحدث الدكتور العربي بوعمامة عن الاركان الخاصة بمواجهة الاشاعة منها الركن الأول هو اليقظة للشائعات في أوقات الأزمات والحروب والكوارث والصعوبات وفترات التحول ألاجتماعي حيث يكون المناخ قابلا لانبعاث الشائعات ورواجها والركن الثاني هو توافر المعلومات الصحيحة والموضوعية عن مختلف القضايا والموضوعات التي تكون محل  اهتمام الناس  وتبني أعلى درجات الشفافية  من أجل اجتناب حالات الغموض واللبس والركن الثالث هو التربية النفسية والبيداغوجية للأفراد وبعث  التنور الأخلاقي والقيمي  ويستدعى ذلك الاهتمام بتكوين الأفراد وبناء ثقافتهم على أسس عقلانية مستنيرة تتخذ من التفكير النقدي وتمحيص الأمور قبل أن دحضها أو قبولها ركيزة أساسية في أفق الخروج من وضعية استهلاك الهذر الكلامي العقيم ألحالي إلى مرحلة التثبت والتدبر والوعي البناء

 

البرفيسور “مالفي عبد القادر ” أخلقة الممارسة الاعلامية للحد من الاخبار المغلوطة

البرفيسور مالفي عبد القادر اشار في مداخلته التي كانت حول “الاخبار المغلوطة ” إلى خطورة عدم الالتزام بالتشريعات القانونية والاخلاقية التي تؤطر المشهد الإعلامي في قطاع الصحافة المكتوبة وفي مجال السمعي البصري مشيرا إلى تجارب هامة بدول بنت منظومة اعلامية متوافق عليها من خلال طرح القيم الاساسية التي ترتكز عليها معالجة الاخبار وحماية المشاهدين والجمهور بكشل عام من اي مظاهر دخيلة وسلوكات تسيئ للعمل الإعلامي وتميعه واعتبر البرفيسور مالفي عبد القادر ان سلطات الضبط الاعلامية مطالبة بعملية تأطير المشهد الإعلامي بمساهمة الفاعلين والمهنيين القادرين على وضع تصورات عملية في هذا السياق من جهته انتقد بشده البرفيسور مالفي عبد القادر النوع من البرامج التلفزيونية السيئة التي يتم عرضها في بعض القنوات الخاصة داعيا الى حذفها من الباقة البرامجية والاهتمام بها تثقيفي تعبوي في هذا السياق الخاص الذي تعيش فيه البلاد وضعا استثنائيا يتطلب تجسيد استراتيجية اعلامية نوعية تعتمد على البرامج الجادة وتأطير ما هو اعلام ترفيهي في المضامين مشيرا الى ان العديد من الفقرات التي تبث تخدش الحياء العام وتنشر الرذيلة في اوساط المجتمع وهذا امر في غاية الخطورة يجب التصدي له بكل صرامة من قبل الهيئات الرسمية التي لا تتحرك كما يجب معتبرا ان المسائل المرتبطة بوضع البرامج التلفزيونية والاذاعية تقع على عاتق المتخصص والجامعة لا تستدعى في العديد من الورشات الهامة التي تصب في هذا المجال ويجب ان يتم مراجعة طريقة العمل في المسائل التي ترتبط بوضع مقترحات لترقية الاعلام الوطني خاصة في الشق المتعلق بالسمعي البصري معتبرا ان دور سلطة الضبط وغيرها من المؤسسات الرسمية يبقى هاما بالإضافة الى دعم الباحثين والأكاديميين المتهمين بالاتصال والاعلام لاي مسعى يستهدف ترقية الممارسة الاعلامية وجعلها اكثر احترافية ومهنية واعتبر استاذ التعليم العالي بجامعة مستغانم ان المنظومة القيمية والاخلاقية لوسائل الاعلام تعاني هي الاخرى من شرخ حقيقي وخطير نتاج التحاق الكثير ممن لا يمارس بهذا البعد الراقي بالعمل بوسائل الاعلام

الدكتور محمد مرواني : إخراج الأخبار في منصات التواصل اثر على العمل الاعلامي

الدكتور محمد مرواني والكاتب الصحفي ضمن موضوع المداخلة الذي هو حول “الاخبار  في البيئة الاعلامية الجديدة ” اشار بوجه خاص إلى مشهد اعلامي الكتروني يفرض ايقاعه على ساحة النشاط الإعلامي من خلال ما سماه “كثافة النشر الإعلامي للأخبار في الصحافة الالكترونية ” “الاستقطاب الهام الذي اصبحت تحققه “مواقع اخبارية ”  وهي تتواجد ضمن حيز معتبر في ساحة الإعلام الالكتروني وهذه ايضا مسالة هامة يجب الانتباه اليها بمعني ان هناك فضاءات اعلامية اخرى تقدم “الخبر الصحفي ” بطريقة مغايرة عن الاشكال المعتاد عليها في وسائل الإعلام التقليدية “الصحافة المكتوبة مثلا الاذاعات وحتى القنوات التلفزيونية طريقة ظهور “الخبر الصحفي ” عبر منصات التواصل الاجتماعي مثلا وهي متعددة وطريقة اخراج “الخبر الصحفي ” للجمهور عبر اضافة تقنيات جديدة في العرض وكتابة العناوين والنص الصحفي يشكل احد التحولات الهامة التي طرأت على ما سماه الاستاذ صناعة للأخبار الصحفية في بيئة اعلامية جديدة تحركها “الوسائل والتقنيات ” اكثر من اي شيء اخر والملاحظ في عرض الخبر الصحفي ” الذي يرتكز على عناصر معرفة العنوان المقدمة والمتن والخاتمة انه اصبح “مختصرا ” مصحوبا بتقنيات عرض واخراج تجدب اكثر مما تخبر بالتالي تشكيل رصيد الاخبار لدى المتلقي لا يمكن ان يتسع كثيرا بهذا الاسلوب الذي يختصر المضمون الاخباري ويشتغل على عنصر “الجدب والاستقطاب والانتشار ” بل ان الوصول إلى تفاصيل معينة للخبر يتطلب معالجة اعلامية اخرى اعمق ضمن قوالب صحفية اخرى مناسبة وهذا ما تفتقر اليه بيئة النشاط الإعلامي الجديد وتناول الدكتور محمد مرواني موقع الفاعل والناشر الإعلامي ل”الخبر الصحفي ” في منصات التواصل الاجتماعي مشيرا ان هذه مسالة تتطلب نقاش واسع اذ يجب في هذا الموضوع ان تطرح اسئلة هامة لاي شخص يكتب ما يقدمه خبرا للناس هل قدمت صفتك وانت تكتب ..هل استندت على مصادر ..هل لك قدرة على تصنيف ما تكتب ان كان خبرا أو اشاعة أو تصريحا أو تعليقا اذن المسالة ليست متاحة للجميع وليست بالأمر بالهين هذا مجال مهني اعلامي له كيانه والذي يحدث في الحقيقة يشير الاستاذ الباحث في مداخلته حالة من “الفوضى ” في النشر والتحدث احيانا في مكان مؤسسات وتقاليد عمل وهذا جزء هام من التمييع الذي يقع على الممارسة الاعلامية

 

التصنيفات: الجامعة
إشهار
There is no content in this section
جريدة الحياة اليوم PDF
There is no content in this section
إحصائيات Covid 19
آخر الأخبار
المجتمع
جمعيات  ولاية جيجل : جمعية الرؤية للتنمية ورعا...
إعطاء إشارة انطلاق القافلة التضامنية مدعمة بموا...
البليدة:  في مبادرة تضامنية… جمعية النور ...
خنشلة: قافلة إنسانية خيرية لفائدة سكان مناطق ال...
المسيلة: الشخشوخة والزفيطي ماركة حضنية 100%
خنشلة: خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته للول...
سطيف: ” طاهير شيحة” : الدستور الجدي...
شائع
أخبار هامة
باتنة: محطة “أذرار الهارة” تستأنف نشاطها مجددا
صبوحي عطار” يؤكد : يمكن للحكومة إنشاء بنك مشروعات لمنظمات المجتمع المدني
سطيف: ” طاهير شيحة” : الدستور الجديد يكرس أسس الدولة المدنية و يرسي مبادئ دولة الحق و القانون
الإعلانات

Pin It on Pinterest