خنشلة: سكان حي ” إبن رشد ” يشتكون الحقرة والتهميش

- في 08/ديسمبر/2020 300
سكان حي ” إبن رشد ” يشتكون الحقرة والتهميش
عبر سكان “حي إبن رشد” بعاصمة الولاية خنشلة ، عن إستيائهم من جملة المشاكل التي إعتبروها عائقا لاستمرار حياتهم الإجتماعية العادية ، في مقدمتها إهتراء الطرقات وإنتشار النفايات الصلبة ، إلى جانب إهتراء شبكتي المياه والصرف الصحي ، ناهيك عن مشكل وغياب الهياكل الرياضية و الصحية والبطالة ، حيث قاموا بنقل إنشغالاتهم للجهات الوصية في عدة مناسبات لإيجاد حلول من أجل إخراج حيهم من المعاناة الطويلة التي رافقها جيل بأكمله .
وحسب ممثلي جمعية الحي” إبن رشد ” فإنه يصعب السير في شوارع حيهم في الأيام المطرة التي تتشكّل فيها البرك المائية والأوحال وتعيق حركة المواطنين والسيارات  فضلا عن وجود مؤسسات تربوية، الإنتشار الرهيب للنفايات الصلبة والحادة ” بقايا عملية الردم ” التي أضحت ديكورا للحي خاصة في ظل توقف حملة النظافة وإزالة النفايات  التي أشرفت عليها السلطات المحلية ما جعلهم يناشدون الجهات المحلية من أجل التدخل العاجل قصد إيجاد حل لهذه الوضعية الكارثية التي تهدد البيئة وتعكر حياة سكانها جراء سياسة اللامبالاة للسلطات المحلية التي لم تقم بمهامها .
في سياق متصل طالب سكان الحي ، من السلطات المعنية بضرورة التدخل العاجل لتجديد شبكة الصرف الصحي التي تعاني الإهتراء ، وكذا وضع حد لمشاكل تسرب المياه وما ينجر عنها من تبعات بيئية وصحية خطيرة ، وأكد السكان في هذا الصدد، على أن هذه القنوات قد أصبحت تشكل خطرا على الصحة العمومية، نظرا لقدمها وكثرة تعرضها لمختلف الأعطاب اليومية ، كونها أنجزت منذ أكثر من 40 سنة ولم تعد تستوعب الكميات الكبيرة من المياه التي تمر بداخلها .
ودعا شباب ورياضيي الحي، المسؤولين المحليين إلى اللاستجابة لإنشغالاتهم بتجسيد مشاريع رياضية كملعب جواري ، قصد تمكينهم من ممارسة رياضاتهم المفضلة على مستوى حيهم ، وتجنيبهم مشقة التنقل إلى الأحياء المجاورة لممارسة الرياضة ، معبرين عن إستيائهم الكبير من غياب مثل هذه الهياكل الرياضية بمحيط إقامتهم ، التي من شأنها تنمية القدرات الرياضية للشباب وحمايتهم من الإنحراف والدخول في دوامة المخدرات.
كما يعاني حي إبن رشد من غياب مركز صحي جواري يوفر مختلف الخدمات الصحية والطبية للسكان والمرضى، خاصة أولئك المصابين بأمراض مزمنة كالسكري والضغط لدموي.. ، وهو ما يجبر الكثيرين على التنقل للعيادات والمستوصفات البعيدة عن مقر سكناهم طلبا للعلاج أوالتحاليل الطبية ، حيث أكد السكان أن إنعدام مرفق صحي قريب من الحي زاد من معاناة المرضى الذين كثيرا ما يتفاقم وضعهم الصحي بسبب بعد المراكز الصحية وافتقارها لبعض التحاليل الطبية في غالب الأحيان ، مذكرين في هذا الصدد بأن توفير خدمات صحية راقية بحيهم حق مشروع لكل المواطنين دون إستثناء .
عبر سكان الحي  عن إستيائهم من إبقاء السوق الجواري مغلقا “144 محل تجاري” من دون إستغلال منذ 4 سنوات ، في وقت كانوا قد رفعوا مطلبهم إلى المصالح المختصة في العديد من المرات، غير أن هذه الأخيرة إكتفت بالوعود التي ظلت حبرا على ورق ، رغم حاجة سكان الحي لهذا الأخير ، مطالبين السلطات المعنية بضرورة فتح السوق الجواري حتى يستغل من قبل سكان الحي الذين يعانون البطالة ·
وأمام هذه العراقيل التي يواجهها قاطنو حي ” إبن رشد ”  بعاصمة الولاية خنشلة، يطالبون  من السلطات المحلية والجهات الوصية الإلتفات إلى وضعيتهم السكنية المزرية ، وحل كافة إنشغالاتهم العالقة منذ عدة سنوات ،  قصد إنتشالهم من دائرة التهميش والمعاناة في أقرب الآجال .
زكرياء عايب
 
 

2 pièces jointes

التصنيفات: الحياة اليوم
إشهار
There is no content in this section
جريدة الحياة اليوم PDF
There is no content in this section
إحصائيات Covid 19
آخر الأخبار
المجتمع
جمعيات  ولاية جيجل : جمعية الرؤية للتنمية ورعا...
إعطاء إشارة انطلاق القافلة التضامنية مدعمة بموا...
البليدة:  في مبادرة تضامنية… جمعية النور ...
خنشلة: قافلة إنسانية خيرية لفائدة سكان مناطق ال...
المسيلة: الشخشوخة والزفيطي ماركة حضنية 100%
خنشلة: خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته للول...
سطيف: ” طاهير شيحة” : الدستور الجدي...
شائع
أخبار هامة
الشباب يستقبل البطلة ” خليف إيمان”… والوالي يكرمها ويتكفل بكل أبطال تيارت
ليتكن تورثن حفيداتكن معنى “حب الجزائر وفدائها” عيد سعيد للأم الجزائرية “الأمية” التي ربت جيل نوفمبر وضحت.. وعيدت بطرد الفرنسيس
المسيلة: بعد 17ساعة من اختطافها… الطفلة “خولة” تعود إلى بيت عائلتها في سيدي عيسى
الإعلانات

Pin It on Pinterest