خنشلة: إحتجاجات بالجملة   للمطالبة بالسكن والنقل المدرسي

- في 10/نوفمبر/2020 457
إحتجاجات بالجملة   للمطالبة بالسكن والنقل المدرسي
شهدت ولاية خنشلة ، الإثنين الفارط ، موجة إحتجاجات بعدد من بلديات الولاية بسبب مطالب تتعلق بالسكن والنقل المدرسي ، حيث كانت بلديات الحامة ، طامزة ،  و عاصمة الولاية مسرحا للإحتجاجات ، بالرغم من تحذيرهم للوقاية من فيروس ” كورونا” وعدم التجمع وترك مسافة الأمان مع لبس الكمامة ، هذا لم يمنعهم للخروج عن صمتهم الذي أطالهم لسنوات عده .
وإنتفض العشرات من المواطنين ببلدية الحامة في وقفة إحتجاجية أمام مقر الدائرة ، مطالبين بالإفراج عن قائمة السكنات الإجتماعية التي تأخر الإعلان عنها، والكشف عن المستفيدين من حصة 200 وحدة سكنية ، ومنددين بسياسة التماطل التي تنتهجها السلطات المحلية لغلق هذا الملف .
حيث عبر البعض من هؤلاء المتضررين من أزمة السكن في تصريح لـ «الحياة اليوم »، عن إستيائهم من التأخر في الإفراج عن قائمة المستفيدين، لاسيما أنهم يعيشون ظروفا صعبة جراء تكاليف الكراء التي أثقلت كاهلهم ،ويعولون على الإستفادة من السكن الإجتماعي، لوضع حد لمعاناتهم مع الغبن الذي يعيشون فيه منذ سنوات طويلة ، وفي ذات السياق ، طالب السكان المحتجون من السلطات المحلية بضرورة النظر في إنشغالهم الذي طال أمد تجسيده من خلال الإسراع في عملية الإفراج عن قائمة المستفيدين من 200 سكن إجتماعي .
ومن جهة أخرى ، تجمع العشرات من مستفيدي فائض سكنات ” عدل ” بولاية خنشلة ، من أمام مقر ولاية ” خنشلة ”  في وقفة إحتجاجية ، مطالبين منحهم قرارات الإستفادة ،  ووضع حد للأزمة التي يعيشونها منذ سنوات وسط وعود لم تطبق على أرض الواقع  .
وحسب تصريح المحتجين ” 300 مستفيد ”  فإنهم   يعانون من أزمة الكراء منذ 10 سنوات ، حيث تضرروا جراء تكاليف الكراء التي أثقلت كاهلهم ، و بقي أملهم الوحيد في الحصة السكنية الأخيرة لوكالة عدل التي وعدهم الوالي السابق  شفهيا دون موافقة المديرية العامة  بعد تحويلهم من الترقوي المدعم  إلى سكنات عدل  ، وطالب المعنيون السلطات المحلية على رأسهم والي الولاية ” علي بوزيدي ”  بالتدخل لتسوية وضعيتهم في أقرب الآجال  ، خاصة وأن مصيرهم لا يزال مجهولا لحد الساعة .
وفي الجانب الأخر من الولاية ، وتحديدا ببلدية طامزة ، أقدم العشرات من السكان على غلق مقر البلدية  ، تنديدا بغياب النقل المدرسي ، و حسب المحتجون فإن التلاميذ يضطرون يوميا للإستيقاظ باكرا وقطع عشرات الكيلومترات مشيا على الأقدام أو الإعتماد على ” الأوتوستوب” ، مما يجعلهم عرضة للخطر وربما الموت في طريقهم إلى المدرسة، ولهذا يفضّل تلاميذ آخرون توقيف مسارهم الدراسي نهائيا ، وفي ذات السياق وطالبوا من الجهات المعنية بتوفير حافلات لنقل التلاميذ  من أجل التخفيف من معاناتهم اليومية، بالنظر إلى صعوبة التنقل وطول المسافة الفاصلة بين مقرات سكناهم ومكان تواجد مؤسساتهم التربوية .
و من جهة أخرى ، أقدم الأحد الفارط ، العشرات من سكان قرية إشرثيثن التابعة إداريا لبلدية المحمل  ، على غلق الطريق الوطني رقم 83 ، بإستعمال الحجارة  ، إحتجاجا على نقص وسائل النقل المدرسي التي حرمت التلاميذ من الوصول إلى مقاعد الدراسة و تسببت في تردي نتائجهم المدرسية ، كما طالب المحتجون من السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل لوضع حد لمعاناة التلاميذ ، بسبب نقص النقل المدرسي الذي أضحى المشكل العويص الذي تعاني منه هذه القرية ، مما أثر سلبا على التلاميذ الذي يجدون صعوبات كبيرة في الإلتحاق بمؤسساتهم التعليمية .
وبدورها السلطات المحلية بتلك البلديات دخلت في مفاوضات مع المحتجين وتعهدت بنقل إنشغالاتهم إلى والي الولاية ” علي بوزيدي ” خاصة فيما يخص المطالب المتعلقة بالسكن و النقل المدرسي .
زكرياء عايب
التصنيفات: المحلي
إشهار
There is no content in this section
جريدة الحياة اليوم PDF
There is no content in this section
إحصائيات Covid 19
آخر الأخبار
المجتمع
جمعيات  ولاية جيجل : جمعية الرؤية للتنمية ورعا...
إعطاء إشارة انطلاق القافلة التضامنية مدعمة بموا...
البليدة:  في مبادرة تضامنية… جمعية النور ...
خنشلة: قافلة إنسانية خيرية لفائدة سكان مناطق ال...
المسيلة: الشخشوخة والزفيطي ماركة حضنية 100%
خنشلة: خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته للول...
سطيف: ” طاهير شيحة” : الدستور الجدي...
شائع
أخبار هامة
باتنة: محطة “أذرار الهارة” تستأنف نشاطها مجددا
صبوحي عطار” يؤكد : يمكن للحكومة إنشاء بنك مشروعات لمنظمات المجتمع المدني
سطيف: ” طاهير شيحة” : الدستور الجديد يكرس أسس الدولة المدنية و يرسي مبادئ دولة الحق و القانون
الإعلانات

Pin It on Pinterest