المسيلة: مؤكدا إلى إمكانية فرض حجر كلي للولاية إذا تواصل تفاقم الوضع والي ولاية المسيلة : المعارضة عطلت جل المشاريع ، مشكل الماء الشروب في طريقه للحل

- في 09/يوليو/2020 123

مؤكدا إلى إمكانية فرض حجر كلي للولاية إذا تواصل تفاقم الوضع

والي ولاية المسيلة : المعارضة عطلت جل المشاريع ، مشكل الماء الشروب في طريقه للحل

عاد والي ولاية  المسيلة الشيخ العرجا ، صبيحة اليوم وعلى هامش دورة المجلس الشعبي الولائي لولاية المسيلة والتي كانت مخصصة لملف الأشغال العمومية ،الى الزيارة الأخيرة لكل من وزير الموارد المائية وكذا المدير العام للأمن الوطني ، فبالنسبة لقطاع الموارد المائية ، فأكد الوالي استفادة الولاية من 10ابار منحها وزير القطاع للولاية ، لما لاحظ نقصا فادحا في تزود ساكنة الولاية بالماء الشروب ، مضيفا أنه تم تقسيم الآبار العشر كالتالي ، 03ابار لعاصمة الولاية المسيلة ، 02أبار ببوسعادة ،02أبار لعين الملح مع إمكانية إضافة بئر لفائدة عين الملح نظرا للأزمة الحادة في التزود بالماء الشروب ، 03ابار لعين الخضراء ،مشيرا إلى انطلاق عمليات الحفر ستنطلق بداية الأسبوع القادم ،ومدة الحفر ستكون بين الأسبوع إلى أسبوعين ،مضيفا أن آلات الحفر موجودة منذ البارحة في انتظار اختيار مواقع الحفر،وهو ما يعني إمكانية تحسن توزيع الماء الشروب للساكنة خلال منتصف شهر أوت ،ليعرج عن استفادة كل من بلديات مقرة ،برهوم ،حمام الضلعة من مونو بلوك ،وعن بئر تارمونت الذي يعرف تأخرا في الأشغال بسبب الشركة الصينية ،فأكد الرجل الأول بالولاية  أنه خلال شهر أوت ستكتمل به عملية الحفر ،مما يعني أن تمويل سكان عاصمة الولاية سيصبح أفضل مما كان ،وعن بلدية أولاد دراج فان المبلغ الممنوح لها والمقدر ب 20مليار سنتيم لربطها بالآبار الثلاث ، فان تعليمات وزير الموارد المائية كانت إصلاح التسربات وإعادة تأهيل محطة الضخ ،ليعرج عن قنوات الماء الشروب المصنوعة من مادة لاميونت حيث أكد على إحصاؤها عبر تراب ولاية المسيلة ،والسعي لتغييرها وإعادة تأهيلها ،إلى ذلك تحدث والي الولاية عن استقبال الولاية لأزيد من 1300طلب رخص حفر الآبار وهي حصة طلبات جديدة ،وفي هذا الشأن عاد والي الولاية إلى تعليمات وزير الموارد المائية ، والخاصة بإلغاء رخص الاستفادة من الفلاحين الذين لم ينطلقوا بعد في الحفر ، أو أولئك الذين لم يعثروا على الماء ، مع استفادة الفلاحين من الآبار الاستخلافية ، وبخصوص الوكالة الوطنية للموارد المائية فأكد أنه بداية من الأسبوع المقبل سيتم الشروع في اختيار محلات للوكالة الوطنية للموارد المائية ،مرحبا بالمدير الجديد للجزائرية للمياه لولاية المسيلة ، لينتقل الى زيارة المدير العام للأمن الوطني ، أين أكد حديثه إليه بشأن نقص التغطية الأمنية فكان رد المدير العام للأمن الوطني توفير المقرات فقط، وكعينة سيتم فتح مقر للشرطة ببلدية المعاضيد واستغلال مقر للحرس البلدي ،في انتظار زيارة لجنة من المديرية العامة للأمن الوطني .

…ويرمي الكرة في مرمى المنتخبين المحليين والأعيان بخصوص معارضة المشاريع

هذا وقد عاد والي الولاية ، إلى مشكل المعارضة من قبل كثير من المواطنين ، وهو ما ساهم في تعطيل دفع عجلة التنمية بالولاية ، مشيرا إلى زيارته التي قادته إلى دوائر الولاية ال15 والاستماع إلى انشغالات مواطني 47بلدية مشكلة لولاية المسيلة ،والتي كانت تصب في خانة احتياجات الماء الشروب ،غاز المدينة والكهرباء ، الطرقات وغيرها ، حيث يكون هناك تطمينات بعدم وجود معارضة للمشاريع ، وبعد الانتهاء من الأمور الإدارية ، ومباشرة المقاولة أو الشركة المكلفة بالانجاز ، تظهر معارضة أصحاب الأرض التي يمر بها المشروع ، وهنا ذكر بدور المنتخبين المحليين على مستوى الولاية أو البلدية وحتى أعيان المدينة ، بالتوعية والتحسيس وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة ،وهنا يأتي دور المنتخبين المحليين وأعيان المدينة لإقناع المعارضين بضرورة سيرورة المشروع ،لان يعود بالفائدة على الجميع ،أما إذا تواصلت المعارضة على كل مشروع ،فالمعاناة ستتواصل .

 

وعدم استعمال الكمامة جريمة ، سنفرض الغرامات وفرض حجر كلي إذا استدعت الضرورة

وفي موضوع آخر ،عاد والي الولاية للحديث عن جائحة كورونا ، ليؤكد أن الوضع صار خطيرا للغاية ، في ظل عدم التزام كثير من المواطنين بإجراءات الحجر الصحي ، حيث لاحظ عدم اكتراث كثيرين مما يحدث ،ومنها عدم ارتداء الكمامات والتي اعتبرها والي الولاية بمثابة جريمة ، لأن الذي ليرتديها قد يتسبب في نقل العدوى لأهله وأصدقاؤه وجيرانه ، ناهيك عن عدم التقيد بالتباعد ، حيث لايزال كثيرون يجتمعون وكأن الأمر لا يعنيهم ، غير آبهين بما يحدث حولهم ، وهناك أكد عزمه على اتخاذ إجراءات  ردعية منها فرض غرامات على كل من لا يرتدي الكمامة ، وفي حال تواصل  تفاقم الوضع سيكون القرار بفرض حجز كلي  لولاية المسيلة ، وهذا حفاظا على أرواح سكان الولاية .

 

جمعيات محلية  و المجتمع المدني ترفع نداؤها بخطورة الوضع جراء الجائحة

هذا وقد رفعت جل الجمعيات المحلية  و المجتمع المدني ، بعاصمة الولاية  المسيلة ، نداؤها بخطورة الوضع  الصحي الخاص بوباء فيروس كورونا كوفيد 19، ومنها مطالب بضرورة التقيد بارتداء الكمامات والتعقيم ، والتباعد ، وقد أشار البعض بضرورة عودة عمليات التعقيم للإدارات والساحات العمومية ، وهذا من أجل تجنيب تفاقم الوضع ، وكذا توزيع الكمامات ومواصلة عمليات التحسيس ، يأتي هذا في ظل حديث والي ولاية المسيلة عن عمليات توزيع الكمامات ،وأن كثير من المواطنين لا يقتنعون بوضع الكمامة ، وأضافت ذات الجمعيات والمجتمع المدني الى أن الوضع خطير جدا ، والصورة من مستشفى الزهراوي بعاصمة الولاية .      سعد لعجال

 

 

0
التصنيفات: الإدارة المحلية
إشهار
There is no content in this section
جريدة الحياة اليوم PDF
There is no content in this section
إحصائيات Covid 19
آخر الأخبار
المجتمع
جمعيات  ولاية جيجل : جمعية الرؤية للتنمية ورعا...
إعطاء إشارة انطلاق القافلة التضامنية مدعمة بموا...
البليدة:  في مبادرة تضامنية… جمعية النور ...
خنشلة: قافلة إنسانية خيرية لفائدة سكان مناطق ال...
المسيلة: الشخشوخة والزفيطي ماركة حضنية 100%
خنشلة: خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته للول...
سطيف: ” طاهير شيحة” : الدستور الجدي...
شائع
أخبار هامة
أمن السوقر يوقف 3 أشخاص بحوزتهم قطعا نقدية أثرية بتيارت
مروجي السموم بحد الصحاري رهن الحبس بالجلفة … وتوقيف 102شخصا خالفوا اجراءات الحجر الصحي بالمسيلة
شباب بولاية سعيدة يصنعون الحدث… ويطوروا ممر للتعقيم بوسائل بسيطة
الإعلانات

Pin It on Pinterest